Contemporary Political and Social Issues Dominate in Cannes’ Competing Filmsأفلام دورة مهرجان كانّ ال 70 تطرح قضايا سياسية واجتماعية معاصرة

by Sam Asi May 30, 2017
General view of the Palais on day 1 of Cannes 2017

getty images

القاعة الكبيرة لمشاهدة افلام المسابقة الرسمية، مع البزات العسكرية الرمادية التي يرتديها رجال الامن المدججين بالرشاشات الاوتوماتيكية والذين يتفقدون شوارع المدينة السياحية ليلا ونهارا. من جهة، التشديد الامني صعّب الحركة على رواد المهرجان الذين يتسارعون من عرض فيلم الى آخر  ولكن من جهة اخرى اثار شعور الطمأنينة في قلوبهم وخاصة بعد وصول اخبار العملية الارهابية في مدينة مانشستر البريطانية.

الامن لم يكن محور النقاشات او الورشات او حتى الافلام في هذا المهرجان العريق. مواضيع سينمائية وسياسية واجتماعية هيمنت على اجواءه واثارت الجدل والنقاش بين النقاد والمعلقين.

مواضيع الافلام:

عادة افلام مهرجان كانّ تعالج قضايا اجتماعية وسياسية عالمية. فينما كشف فيلم "اوكجا" عن تصرفات شركات الاغذية اللاخلاقية والانتهازية تجاه الحيوانات التي ينتهي امرها على طاولات موائدنا، سلط فيلم وثائقي "عجائب البحر"، الذي حضر ليروج له النجم الهوليوودي وحاكم كاليفورنيا السابق أرنولد شوارتسنيغر، على تخريب الحياة البحرية على يد صناعة الصيد الضخمة، مشيرا الى ان 100 مليون سمكة قرش تموت بسبب استخدام شبكات صيد ضخمة كل عام. وعندما سألت شوارتسنيغر: هل علينا ان نتمتع عن اكل اللحوم والسمك من اجل حماية الطبيعة والبيئة؟ رد قائلا: لا، علينا ان نحترم الطبيعة والحيوانات التي تقدم لنا الغذاء وتبقينا على الحياة بدلا من انتهازها وتدميرها لانه في نهاية الامر نحن نضر أنفسنا.

موضوع الحفاظ على البيئة كان ايضا محور فيلم نائب الرئيس الامريكي السابق آل غور وهو "الجزء الغير مريح"، الذي يكشف عن ذوبان الجليد الجنوبي والشمالي بسبب الاحتباس الحراري، الذي ايضا يؤدي الى تبخر كميات هائلة من المياه في الجو وتسفر عن هطول امطار غزيرة في فترات وقت قصيرة وتسبب فيضانات ضخمة. كما انه كشف ان الاحتباس الحراري ادى الى جفاف في سوريا لم يسبق له مثيل مما دفع الريفيين للنزوح الى المدن عام 2009 وبالتالي ساهم في اندلاع الثورة هناك.

موضوع المهاجرين السوريين كان ايضا محور فيلم النجمة البريطانية فانيسا ريدغريف وهو "حزن البحر"، الذي يلوم الأوروبيين على إخفاقها في حل أزمة المهاجرين ومنعهم من دخول بلادهم وخاصة هنغاريا، التي عانت من أزمة مهاجرين في الستينيات عندما اجتاحت القوات السوفييتية عاصمتها بودابست واسفرت عن نزوح 200 الف من مواطنيها الى النمسا بحثا عن الامن. ولكن الهنغاويين قاموا ببناء سياج لمنع دخول اللاجئين السوريين الى بلدهم وعاملوهم بقسوة وعداوة.

فيلم المخرج الهنغاري كورنيل موندروسو "قمر زحل" يسبر تصرفات دولته العدائية والعنصرية تجاه اللاجئين السوريين من خلال سرد قصة شاب سوري، عريان، يحاول الهرب عندما يفقد والده خلال هجوم حرس الحدود الهنغارية على فريق لاجئين، ويطارده ضابط هنغاري ويطلق النار عليه. ولكن بدلا من ان يموت، يتحول الى شخص ذات قوى خارقة يمكنه الطيران مثل سوبرمان. وعندما يكتشف طبيب مستشفى اللاجئين قواه الخارقة يهربه الى داخل هنغاريا لكي يستغله ويجمع الارباح من استعراض قواه الخارقة امام الاغنياء. ولكن همّ عريان هو ليس المال وانما البحث عن والده.

ما يلفت النظر في "قمر زحل" هو ان اللاجي السوري هو الشخصية الوحيدة في الفيلم التي تتحلي بأخلاقيات راقية ونزاهة انسانية وسط شخصيات هنغارية فاسدة وعنصرية وأنانية وانتهازية وخالية من القيم الانسانية. وطيرانه في السماء فوق بودابست واهلها يعكس ارتقاه عليهم  في القيم والاخلاقيات. فهو الانسان البريء الذي ليس معنيا بالارباح المادية او استغلال الناس وانما يريد العيش بكرامة وامان وبرفقة والده الذي يبحث عنه.

الافلام العربية:

بينما حضرت القضايا العربية في افلام عدة الا ان الحضور العربي في المهرجان كان ضعيفا جدا في مسابقات هذا العام وتمثل بفيلمين في تظاهرة نظرة ما وهما التونسي "على كف عفريت" من كوثر بن هنية والجزائري "طبيعة الحال" من كريم موساوي.

"على كف عفريت" يسرد قصة طالبة كلية يغتصبها رجال شرطة بينما كانت على شاطيء البحر برفقة شاب وتذهب لتبلغ عن المعتدين ولكنها تتعرض لتجاهل الاطباء لمحنتها  ولاستهتار رجال الامن الذين يضغطون عليها من اجل التنازل عن دعوتها ويهددون تلبيسها بتهمة الفجور وذلك لانها كانت بصحبة شاب غير متزوجة منه. تجربة الفتاة، التي تبدو كملاك بريء، مزعجة ومرعبة لان الرجال الذين حولها يبدون كشياطين وكأنهم شخصيات من افلام الزومبي، يحاولون الاعتداء عليها والتخلص منها.

أما "طبيعة الحال" فهو يسرد 3 قصص مختلفة، الحدث الاخير من كل منها يقودنا الى القصة اللاحقة من خلال مقابلة الشخصية المركزية فيها. ويبدأ الفيلم بقصة رجل عقارات عليه ان يواجه ماضيه عندما يقع في أزمة ديون والقصة الثانية تتمحور حول فتاة في طريقها للقاء زوجها ولكنها تعشق الشاب الذي يقودها الى هناك والقصة الثالثة تدور حول طبيب ناجح  تتهمه أمرأة لم يكن يعلم بوجودها بالمشاركة في اغتصابها في الماضي البعيد خلال الحرب الاهلية.

ويذكر ان الممثل الجزائري رضى كاتب والمخرج المصري محمد ذياب يشاركان في لجنة تحكيم مسابقة نظرة ما، التي تترأسها النجمة الهوليوودية اوما ثورمان.

السعفة الذهبية:

فوز "المربع" بالسعفة الذهبية  لم يكن متوقعا لان آراء النقاد تباينت في تقييمه. فرغم انه اثار اعجاب الكثير من رواد المهرجان والنقاد الا انه اخفق في استحواذ اخرين الذين انتقدوا طول وقته ال 142 دقيقة، مشيرين الى انه كان بإمكان سرد القصة بوقت أقصر مما كان سيساهم في ترابطها وتركيزها بدلا من التشعب في اتجاهات مختلفة. ولكن المودوفار صرح بعد اعلان الجوائز ان الفيلم يعالج قضية معاصرة مهمة. وهي دكتاتورية ان تكون صحيحا سياسيا. ويذكر ان اوستلاند كان فاز بجائزة تحكيم نظرة ما عام 2014 عن فيلمه "فورس ماجور"، الذي رُشخ لاوسكار افضل فيلم بلغة أجنبية.

الجائزة الثانية وهي الجائزة الكبرى او "الغراند بريكس" ذهبت لفيلم روبين كامبيلو "120 نبضة في الدقيقة," الذي يتمحور حول آفة الايدز واثرها على المثليين في فرنسا في بداية التسعينيات. فوز الفيلم بهذه الجائزة كان متوقعا لان المودوفار هو مثلي ومن مناصري المثليين.

جائزة افضل مخرجة كانت من نصيب الامريكية صوفيا كوبولا عن فيلمها "المغشوش"، الذي يحكي قصة جندي جريح خلال الحرب الأهلية الأمريكية (كولين فاريل) يلجأ الى مدرسة بنات حيث تقع البنات ومدرساتها بغرامه. "المغشوش" هو اعادة صنع فيلم من عام 1971 قام ببطولتة كلينت ايستوود. كوبولا هي المرأة الثانية التي تفوز بهذه الجائزة. المخرجة الروسية يوليا سولنتسيغا كان اول امرأة تفوز بها عام 1961 عن فيلمها "قصة الاعوام المشتعلة".

 أما فيلم  زيجنتسيف "بلا حب"، الذي يسبر الفساد في المجتمع الروسي ومؤسسات دولته من خلال سرد قصة  البحث عن طفل يهرب من بيته بسبب الشجار المستمر بين والديه، فحصل على جائزة لجنة التحكيم. وكان فاز  زيجنتسيف بجائزة افضل سيناريو عام 2014 عن "حوت" وجائزة لجنة تحكيم نظرة ما عن "ألينا"

الممثلة الالمانية ديان كروغر اقتنصت جائزة افضل ممثلة عن اداء دور امرأة بيضاء تفقد زوجها المسلم في عملية ارهابية يرتكبها نازيون في فيلم المخرج فاتح اكين "في الذبول" ، بينما حصد الممثل الامريكي وكيم فينيكس جائزة افضل ممثل عن أداء دور جندي امريكي حارب في أفغانستان يوكله سياسي بالبحث عن ابنته التي اختطفها تجار جنس في فيلم لين رمزي "أنت لم تكن فعلا هنا".

رمزي ايضا حازت على جائزة افضل سيناريو التي شاركها بها المخرج اليوناني يورغوس لانثيموس عن سيناريو فيلمه "قتل غزال مقدس". الغريب هو لم أنه يصفق أحد بعد عرض "انت لم تكن فعلا هنا" وكان هناك من صاحوا ازدراءا ولكن يبدو انه اثار اعجاب أعضاء لجنة التحكيم.

كما اعلنت لجنة التحكيم عن جائزة خاصة وهي جائزة عيد السبعين" منحتها للنجمة الاسترالية نيكول كيدمان، التي حضرت الدورة ال 70 للمهرجان بأربعة مشاريع: "المغشوش"، "مقتل غزال مقدس", "كيف تتكلم مع فتيات في حفلات" والموسم الثاني من البرنامج التلفزيوني "طرف البحيرة الاقصي".